2012/06/08
الدحابشة واللغالغة والخبابنة مصطلحات تنم عن تفكك اليمنيين

alt

 

دمت برس - صنعاء

 

"اذا أتضح لي أن الزبون "دحباشي" أطالبه بأجر مضاعف كي لا يركبمعي"، يقول سائق التاكسي العدني معبراً عن كراهيته" لمن يسميهم"الدحابشة" ويقصد بهم أبناء الشمال. فعلى رغم تنحي الرئيس الشمالي السابق، علي عبدالله صالح، وتولي شخصيات جنوبية رئاسة الجمهورية والحكومة ومراكز عسكرية، ما فتئت كراهية الجنوبيين لمن (وما) هو شمالي تنتشر وتتفاقم في شكل مفرط ولاعقلاني.

وتعيش عائلات شمالية، مقيمة في الجنوب، حال خوف وقلق، خصوصاً بعد تسجيل حالات اعتداء  بشماليين بسبب هويتهم. وتتضاعف المشكلة مع الاطفال الذين يُفرض عليهم الاختلاط بأقران لهم جنوبيين، وتحديداً في المدارس. وكشفت مصادر تربوية أن تلميذة تعاني تلعثماً في الكلام لسبب نفسي ناتج عن خوفها من أن تؤدي لهجتها التعزية(نسبة الى محافظة تعز الشمالية) الى كشف هويتها، فتشكل موضوع تهكم وسخرية بين زميلاتها، لكونها "دحباشية"أي شمالية.

 

 وتنتشر بين الصغار والكبار، على حد سواء كما في أوساط النخب الجنوبية، طُرف ونكات تسخر من الشماليين.ويستطيع زائر المدينة أن يسمع، في وسائل النقل العامة والمقاهي ومقايل القات، احاديث تقدح في الشماليين وترميباللائمة عليهم في ما حصل ويحصل من اخطاء. ويكفي البحث في محرك البحث "غوغل" عن كلمة "دحباشي" أو"دحابشة" أو "دحابيش" للحصول على نتائج، تزيدعن الـ150 ألف بند مكتوب ومرئي، تنم عن كراهية الجنوبيين للشماليين من دون استثناء.ويتبنى قادة الحركة الانفصالية المطالبة باستقلال الجنوب خطاباً سياسياً لا يفرّق كثيراً بين أهل الحكم من الشماليين والمواطنين الشماليين، ما يعزز الكراهية، حسب بعضهم، ويعرّض شماليين أبرياء، لا شأن لهم بالحكام بتاتاً، للأذى.

 وتفيد معلومات بأن بعض الشماليين أخذوا يعرضون منازل وممتلكات لهم للبيع، خشية من تكرر الاحداث التي شهدتهاعدن في ستينيات القرن العشرين، عندما فقد شماليون املاكهم بسبب قانون التأميم الذي فرضته الجماعة اليساريةالتي تقلدت الحكم. وتؤدي اعمال العنف التي تشهدها مناطق جنوبية الى توقف الاستثمارات الشمالية فيها.

 

وكان لافتاً، لا بل مثيراً للعجب والدهشة، ارتياح بعضهم لمقتل مقاول شمالي في عدن. وينكب حراكيون في الداخلوالخارج عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنتديات الانترنت، على نشر صفحات ومجموعات تحمل عناوين ذات دلالة،من قبيل "جنوب بلا دحابشة"، "داعسة على رقاب الدحابشة"، "ممنوع دخول الدحابيش".....وتلصق بالشماليين كل الصفات والنعوت السلبية. وينشر موقع إلكتروني جنوبي شريط فيديو يقول إنه لشماليين يرقصون في مسجد. ويروي سائق تاكسي أنه أشترى من محل يقع في مديرية المعلا ويملكه شمالي علبة حليب ليكتشف أن نصفها السفلي طحينا، متهما "الدحابشة" عموماً بالغش. 

 

ولئن بدت عدن أقل مناطق الجنوب حدة في معاداة الشماليين، بسبب تحدر كثير من سكانها من الشمال ومن جنسياتافريقية وهندية، يبقى أن تحول القضية الجنوبية الى "أداة تخوين وارهاب فكري" يمنع كثير من الجنوبيين منالمجاهرة بآرائهم المستهجنة للاساليب المؤدية للكراهية والعنف. ولوحظ لدى بعض العدنيين، من ذوي الاصول الشمالية، إفراطهم في العداء لكل ما هو شمالي في محاولة، على مايبدو، لحجب أزمة الهوية لديهم. وذلك بعد أن أخذ مثقفون جنوبيون يقولون بما أسموها "هوية الجنوب العربي".  ودرج بعض الجنوبيين على القول، ولو من باب التندر، إن أول شيء تنجزه الحكومة عندما يستعيد الجنوبيون دولتهم، شراءأجهزة فحص للحمض النووي، DNA، للتحقق من خلوها من "الدحابشة"، أي الشماليين...

وللمرة الأولى تعترف صنعاء بالقضية الجنوبية وإن لم تقِر بحق الجنوبيين بالانفصال. وعشية الاحتفالات بعيد الوحدة،في 22 أيار (مايو) الماضي، انتشرت في العاصمة، للمرة الاولى أيضاً، شعارات رسمية تنطوي على اعتراف بالقضيةالجنوبية، مثل "القضية الجنوبية لا تعني الانفصال بل البحث عن العدالة والمساواة".وكان الحراك الجنوبي، الذي تأسس في 2007، حظي بالتفاف شعبي كبير مرتكزا على شعارات تدعو الى تصحيح مسارالوحدة ومعالجة آثار الحرب الاهلية صيف 1994، قبل أن يصعد مطالبته بالانفصال. 

 

ولكنْ، منذ اندلاع "الهبّة الشعبية"العام الماضي، والتي استطاعت أن تجبر الرئيس السابق علي عبدالله صالح، على التنحي، انقسم الحراك الجنوبي الىتيارين: الاول يدعو الى استعادة الدولة الجنوبية السابقة، والثاني يدعو الى دولة يمنية فدرالية تتكون من اقليميين شمالي وجنوبي.ولوحظ أن النزعة إلى الفيدرالية لدى بعض الجنوبيين نابعة من مخاوف تنتابهم من حدوث فرز لاحق بين الجنوبيين أنفسهم. وقال محمود الطاهري، وهو احد الحراكيين، إنه يؤيد الفيدرالية لأنه يخشى، إذا استقلّ الجنوب، أن يتماستهدافه "على خلفية شهادتي الصادرة عن جامعة صنعاء". وكان جنوبيون كثر، بينهم الطاهري، هربوا من الجنوب الى الشمال ودول الخليج، بسبب الاجراءات التي فرضها النظامالاشتراكي، وقمعه المعارضين. ويُعتبر كلّ من رئيس الجمهورية الحالي، عبد ربه منصور هادي، ورئيس مجلسالوزراء، محمد باسونده، نموذجين للشخصيات التي غادرت الجنوب على خلفية صراعات سياسية كان آخرها مقتلة 13كانون الثاني (يناير) 1986. ولئن شاعت كراهية الجنوبيين للشماليين، تبقى أنها ليست اختصاصاً جنوبياً صرفاً. ذلك أن المجتمع اليمني ما زالمتنافراً، تبعاً للمناطق والمذاهب، وتعتمل في شمال البلاد كما في جنوبها تصورات سلبية عن "الآخر" أو "الآخرين"،كبنية على اساس المنطقة والجماعة الصغيرة. ودرج بعض سكان الشمال على وصف سكان المناطق الشافعيةبـ"اللغالغة". 

وأما كلمة "خباني"، نسبة الى منطقة خبان (وسط)، فيعتبرها بعضهم بمثابة شتيمة. وفي حضرموت (جنوب شرق) بات بعضهم يتحدث عن "احتلالين" تعانيهما حضرموت : 

الأول شمالي يعود الى لحظةالحرب الاهلية، صيف 1994. والثاني جنوبي يعود الى 1967، عندما أقدمت الدولة الجنوبية الناشئة بعد الاستقلال،على توحيد السلطنات التي كانت قائمة إبان احتلال بريطانيا لجنوب اليمن، ومنها سلطنة الكثيري والقعيطي فيحضرموت. وترجع كلمة دحباشي الى شخصية ممثل في احد مسلسلات التلفزيون اليمني في شمال اليمن في حقبة الثمانينات ... 

تم طباعة هذه الخبر من موقع الحياد نت www.alheyad.net - رابط الخبر: http://alheyad.net/news5243.html