الرئيس ترامب يتدخل: ويضع السيسي وعيال زايد خارج اللعبة في ليبيا ويعطي الضوء الاخضر لأردغان للحسم ويكشف عن الدعم الذي العسكري الذي سيقدمه لتركيا

في خطوة ستصيب حكام الإمارات بصدمة كبيرة وكذلك رئيس النظام في مصر عبدالفتاح ، قال الرئيس الأمريكي  إن حكومة الوفاق هي الممثل الشرعي لليبيا، داعيا للإسراع باقتحام  والجفرة وبسط سيطرة الوفاق على التراب الليبي.

وجاء ذلك وفق ما كشفه موقع “تاكتيكال ريبورت” المتخصص في معلومات الاستخبارات بالشرق الأوسط، عن تفاصيل مكالمة دارات بين الرئيس ترامب ونظيره التركي ، أبلغه فيها بدعم واشنطن لتوسيع أنقرة لنطاق تدخلها في .

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

الموقع الاستخباراتي  ذكر أن “ترامب” اعتبر، في محادثة هاتفية مع “أردوغان”، الثلاثاء الماضي، أن حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها أمميًّا، هي الممثل الشرعي للشعب الليبي، مشيرًا إلى أنه يفضل أن توسع تركيا نطاق التدخل في ليبيا من أجل تجنب التدخل الأمريكي المباشر.

من جانبه اعتبر “أردوغان” أن إبطاء التقدم الذي حققته قوات حكومة الوفاق في الغرب الليبي مؤخرًا لن يكون حكيمًا، إذ من شأنه السماح لقوات “حفتر” بإعادة التجمع، وتصعيد فرص التدخل الروسي.

واتفق الرئيسان على أن الولايات المتحدة وتركيا تشتركان في نفس الهدف المتمثل في “ليبيا موحدة، مستقرة ومزدهرة، وخالية من الإرهاب”، إضافة إلى “التعاون لمواجهة النفوذ الروسي”، خاصة عبر تمويل رجل الأعمال “يفغيني بريغوجين” لمرتزقة شركة “فاجنر” الروسية دعمًا لقوات الجنرال الليبي المتقاعد “خليفة حفتر”.

كما طلب “ترامب”، خلال المكالمة، دعم تركيا لمواجهة الوجود البحري الروسي في البحر الأبيض المتوسط​​، باعتبار أن تركيا هي القوة الإقليمية الوحيدة القادرة على منع روسيا من إنشاء قواعد بحرية في المنطقة.

وأقر الرئيس الأمريكي لنظيره التركي بأن القوات العسكرية التركية مثقلة بالمهام في المنطقة، وأن الاقتصاد التركي يضعف، واعدًا بالنظر في بذل الجهود المالية الأمريكية للمساعدة في تخفيف سداد الديون التركية المستحقة هذا العام.

 
 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص