المحلل الشهير عبدالباري عطوان يكشف عن حرب عسكرية مباشرة بين اسرائيل وإيران وتوجيه ضربة قاصمة لإيران ويكشف ما سيحدث في الايام القادمة

قال الكاتب الصحفي "عبدالباري عطوان" إن إيران بدأت فعليًا بالرد على الضربة الإسرائيلية التي استهدفت مفاعل "نطنز" النووي.

وتساءل عطوان، قائلا: ضربَتان إيرانيّتان قويّتان للقوّات الأمريكيّة في العِراق في الأيّام الماضية.. ماذا يعني تنفيذ “سرايا ثورة العِشرين” الثانية لأولى عمليّاتها لإخراج القوّات الأمريكيّة مِن العِراق؟ وكيف يتوقّع الجِنرالات في إسرائيل طبيعة الانتِقام الإيراني للهُجوم على مفاعل “نطنز” النووي؟

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

 

مقال عطوان كما ورد:

مُنِي الوجود الأمريكيّ في العِراق بضربتين قويّتين الأولى سياسيّة تمثّلت في إدانة السيّد أينيس كالامار المُحقّقة الدوليّة لعمليّة اغتِيال الجِنرال قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، باعتباره جريمةً تُشكّل انتهاكًا لحُقوق الإنسان، وفنّدت التبريرات الأمريكيّة التي تتذرّع بالدفاع عن النّفس لاغتيال مسؤول رسمي ووصفتها بأنّها تطوّرٌ خطيرٌ لأنّها لم تُقدّم أي دليل على مزاعمها بأنه كان يَعِد لهجماتٍ وشيكةٍ على مصالح أمريكيّة، أمّا الضربة الثانية فكانت عسكريّةً على درجةٍ كبيرةٍ مِن الخُطورة، عندما قامت مجموعة مسلّحة “مجهولة” باعتِراض قافلة من ثلاث شُحنات كانت تقل معدّات عسكريّة وسيّارات وفي طريقها إلى أحد القواعد الأمريكيّة غرب العِراق، وإشعال النّار فيها.
ربّما يكون تأثير تقرير السيّدة كالامار محدودًا لأنّ سجل الجرائم وانتهاكات حُقوق الإنسان الأمريكيّة هو الأضخم عالميًّا، ولكنّ تدشين جماعة جديدة لعملها ضدّ الوجود الأمريكي في العِراق بهذا الهُجوم يجب أن يُقلق بل أن يُرعِب القِيادة الأمريكيّة وحُلفاءها، فإصدار حركة أطلقت على نفسها اسم “سرايا ثورة العشرين الثانية” بيانًا اعترضت فيه بالوقوف خلف هذا الهُجوم، والتّهديد بهجماتٍ أُخرى، وتحذير العِراقيين مِن العمل مع “المُحتل” الأمريكي، ربّما يكون قمّة جبل الثّلج لحركة مُقاومة قد تتعاظم في الأشهر والسّنوات المُقبلة.

 

***
ثورة العِشرين الأُولى انطلقت قبل مِئة عام لطرد الوجود البريطاني مِن العِراق، وجسّدت تلاحُمًا عِراقيًّا لمُختلف القِوى، وتميّزت بكونها عابرةً للطوائف والأعراق، وربّما لهذا السّبب جرى إطلاق هذه التسمية، أي “سرايا ثورة العِشرين الثانية”، على الحركة الجديدة، وحصر مَهمّتها بإخراج القوّات الأمريكيّة وإزالة جميع قواعِدها في الأراضي العِراقيّة تنفيذًا لقرارٍ برلمانيٍّ صدر في كانون ثاني (يناير) الماضي ردًّا على اغتِيال الجِنرال قاسم سليماني رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري، وزميله أبو مهدي المهندس أحد أبرز قادة الحشد الشعبي قُرب مطار بغداد.
نَفَسْ القِيادة الإيرانيّة “طويل” ومِن غير المُستبعد أن يكون هذا الهُجوم على الشّاحنات الأمريكيّة هو أحد الرّد الانتقامي الأوّلي، ليس للثّأر مِن اغتِيال الجِنرالين سليماني والمهندس، وإنّما أيضًا الرّد على الهجمات التي استهدفت مُنشآة “نطنز” النوويّة وإحراقها، وأخرى ميناء نفطي في الجنوب، الأولى كان بصواريخ أدّت إلى إحراقه، والثاني “سيبراني” مُتطوّر جاء ردًّا على إيراني مُماثل على معامل المياه والمجاري في الدولة العبريّة.
السلطات الإيرانيّة لم تُعلِن رسميًّا حتى هذه اللّحظة مَن الجِهة التي تقف خلف الهُجوم الخطير على مُنشأة “نظنز” لكنّ مصادر قريبة من قِيادتها وجّهت أصابع الاتّهام إلى دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وتوقّعت ردًّا كبيرًا في المُستقبل المنظور، ربّما يأتي مُباشِرًا، أو عبر الأذرع العسكريّة المُوالية لإيران في اليمن ولبنان والعِراق وقِطاع غزّة.
الجِنرال الإسرائيلي المُتقاعد يتسحاق بريك، قدّم تفسيرًا غير مسبوق لعدم إقدام إيران على الرّد على الهجمات الإسرائيليّة التي ضربت مواقِعها وقوّاتها في سورية عندما قال في مقالٍ نشره في صحيفة “هآرتس” “إنّ عدم الرّد يأتي في إطار استراتيجيّتها في التّركيز على استِكمال منظومة صواريخها الدّقيقة، وتجنّب خلق توتّرات وحُروب صغيرة قبل إنجاز عملهم، وينتظرون الوقت المُلائم وصبرُهم كَبيرٌ جدًّا.
الاتّفاق الذي وقّعه قبل أيّام الجِنرال محمد باقري رئيس هيئة أركان الجُيوش الإيرانيّة مع محمد أيوب وزير الدفاع السوري في دِمشق، وتضمّن تزويد سورية بمنظومات صواريخ دفاعيّة إيرانيّة مُتطوّرة، وبعد أيّام قليلة مِن الهُجوم على مُنشآة “نظنز” النوويّة قد يأتِي في إطار الاستِعداد للانتِقام الكبير مِن “العُدوان” الإسرائيليّة المُتكرّرة.
الجِنرال بريك كتب في المقالِ نفسه أنّ هُناك 200 ألف صاروخ مُوجّهة حاليًّا إلى المراكز السكنيّة، وأهداف عسكريّة، وبُنى تحتيّة ومراكز طاقة، ومِياه في العُمق الفِلسطيني المُحتل، وإسرائيل لا تملك القُدرة على التصدّي لثلاثة آلاف صاروخ يوميًّا سواءً مِن إيران أو أذرعها العسكريّة خاصّةً مِن “حزب الله”.
***
عُمر الوجود الأمريكيّ في العِراق بات قصيرًا جدًّا، ومِثلَما نجح المُقاومون العِراقيّون في قتل خمسة آلاف جُندي أمريكي وإعطاب 35 ألفًا آخَرين في حربِ استنزافٍ انطلقت بعد اليوم الأوّل لاحتِلال العِراق عام 2003، فإنّ حرب الاستِنزاف الجديدة التي أحرقت سرايا ثورة العِشرين الأُولى شاحِنتها الأولى، لن تتوقّف حتّى ينسحب آخِر جُندي أمريكي مِن العِراق.
أمّا الانتِقام للهُجوم على مُنشأة “نظنز” النوويّة فهو قادمٌ حتمًا، لأنّ الصّمت وعدم الرّد عليه يُشَكِّل إحراجًا للقِيادة الإيرانيّة أمام شعبها، خاصّةً في ظِل تفاقم أضرار الحِصار الأمريكي، ممّا قد يُحقِّق الأهداف الأمريكيّة في ثورةٍ شعبيّةٍ تُطيح به، فالصّمت وعدم الرّد على الغارات الإسرائيليّة على أهدافٍ في سورية شجّع الإسرائيليين على التّمادي فيها، ولكنّ الغارات والضّربات واستِهداف مُنشآت نوويّة في العُمق الإيراني، وفي وضَح النّهار، أمرٌ مُختلف، فقد “وصَلَت السكّين إلى العظم”.
الأيّام المُقبلة ستكون حافلةً بالمُفاجآت لأنّ سِياسات الحِصار التّجويعي لإيران وحُلفائها في لبنان واليمن والعِراق وقطاع غزّة بدأت تُعطي نتائج كارثيّة على الشّعوب التي لم تَعُد تتحمّلها، وتَجِد الوسائل للتّعايش معها، في ظِل غِياب أي يد للعون محليًّا أو إقليميًّا أو دوليًّا.. واللُه أعلم.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص