دراسة عالمية حديثة تربك العالم فيروس كورونا لاينتقل عبر الأشخاص المصابين بالمرض

منذ اندلاع جائحة كورونا الفيروسية، شهدت الأشهر الماضية إقبالا غير مسبوق على المعقمات ومواد التبييض، كإحدى الوسائل الرئيسية لمكافحة الوباء والحد من انتشاره. لكن المرعب هو الاستخدام غير الآمن لهذه المواد الكيمائية والذي قد تكون تداعياته أخطر من الفيروس نفسه.

فقد أظهرت دراسة حديثة من المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC،  أن 1 من كل 3 بالغين استخدموا المطهرات والمواد الكيميائية بطريقة غير آمنة، وفي بعض الأحيان، عن قصد، من أجل مكافحة الفيروسات التاجية.

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

لهذا السر انهارت الدفعات التركية كيف نفذت "المقاتلات المجهولة" مهمة تدمير الدفاعات التركية في ليبيا من البداية للنهاية؟

 

مفاجأة مدوية الاعلان عن براءة الصين من فيروس كورونا وهذا هو اول مكان ظهر فيه المرض

 

هذه هي رسالة الحب المؤثرة التي احزنت الامريكين بعد ان تركها الفنان الامريكي الشهير بايرون بعد انتحاره (شاهد)

الجواز الامريكي الاقوى على مستوى العالم يسقط ويحتل المرتبة الأسوأ لهذا السبب الصادم ؟

 

ورد الان : كارثة تحل على الشرعية إصابة البركاني بفيروس كورونا ومخاوف من أنتقال العدوى للرئيس هادي وإيقاف المفاوضات مع الانتقالي

 

الحوثيون يكشفون عن مفاجأة سيعلن عنها العميد سريع ستذهل الصديق قبل العدو عصر اليوم (تفاصيل)

 

عاجل : الجوازات السعودية تصدر قرارات خطيرة ارتكابك هذه المخالفتين البسيطة يتم ترحيلك فوراً من المملكة (تفاصيل)

 

 

 

فالبعض، وحسب الدراسة، تعمد وضع مواد مطهرة أو مواد تنظيف على جلدهم، فيما استنشقها آخرون، او استخدموها كغرغرة. 

وهناك أشخاص استخدموا هذه المواد الكيميائية لغسل الفاكهة والخضروات (فيما الماء العادي كاف)، لكن اللافت للغاية هو إقدام البعض على شربها.!

هذه الممارسات الخطيرة وبنسب كبيرة، دفعت CDC إلى إصدار تحذيرات قوية: "هذه الممارسات تشكل خطرا قد يحدث تلفا شديدا للأنسجة وإصابات حارقة، لذلك ينبغي تجنبها بشدة".

ومن بين الأضرار التي تم رصدها في الدراسة، تهيجات في الأنف والجلد والعين ودوار واضطرابات في المعدة أو غثيان ومشاكل في التنفس وحروق في المريء والمعدة والجهاز الهضمي وغيرها من الأعضاء الداخلية، وفي حالة عدم علاج المشكلة سريعا، بعد شرب المبيضات بالذات، فقد يؤدي الأمر إلى الوفاة.

في إيران على سبيل المثال، لقي العشرات مصرعهم بالتسمم الكحولي فيما أصيب مئات آخرون بالتسمم، خلال سعيهم لعلاج كورونا.

يشار إلى أن متوسط عمر المشاركين في الدراسة كان في حدود 46 عاما. 52 في المئة منهم نساء.

وعلى صعيد العرقيات، 63 في المئة من المشاركين كانوا من البيض، و16 من اللاتينيين، و12 في المئة من السود، و8 في المئة من أقليات أخرى.

أما من حيث التوزيع الجغرافي، فكان 38 في المئة من الجنوب الأميركي، و24  في المئة من الغرب، و21 من الغرب الأوسط، و 18 من الشمال الشرقي.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص