قيادي حوثي كبير بصنعاء يعترف ويكشف ان البترول والديزل يتم الشراء بالسعر الجديد دولار في مناطق سيطرتهم ويتحدث الى جيب من يذهب الفارق

كشف القيادي والاعلامي اسامة ساري في جماعة الحوثي ان النفط يتم الشراء بالسعر الجديد في مناطق الحوثيين وكشف ان الفارق يذهب الى جيب هوامير الفساد ونشر الدليل من خلال حركة السفن في المنياء الحديدة 

نص ماكتبه اسامة ساري 

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

بلاغ للنائب العام..
بلاغ للمجلس السياسي الاعلى..
بلاغ للجنة الاقتصادية..
بلاغ للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة..

هذه هي حقيقة فضيحة اكاذيب شركة النفط من واقع الكشوف الرسمية لمؤسسة الموانئ..

هذه الصور عبارة عن جداول أعددتها بنفسي من واقع حركة السفن المنشورة في موقع مؤسسة موانئ البحر الأحمر، وهي تكشف أكاذيب وألاعيب شركة النفط اليمنية، وما تمارسه من تضليل وحرف للحقائق، خدمة للفاسدين من هوامير النفط..
لتوفير ذرائع ومبررات كاذبة باسم العدوان والحصار، لتثبيت اسعار النفط بالسعر القديم، بينما عدد كثير من السفن المحملة بالبترول والديزل، المشتراة بالسعر الجديد بعد انهيار النفط في 9 مارس 2020م، دخلت الى اليمن وافرغت حمولاتها وتم بيعها في الاسواق بفارق ارباح مضاعفة لصالح الشركات والفاسدين بلغت قرابة 150% يدفعها المواطن اليمني المسحوق بالعدوان والحصار، المواطن الذي لا يملك مرتبات، ويتعرض لقهر وحرمان وفاقة شديدة، صار يدفع لهوامير النفط يومياً مبالغ مهولة بلغت عشرات ملايين الدولارات لو تم احتسابها بطريقة دقيقة..

سعر الدبة عشرين لتر مفترض ان يتم بيعها في السوق اليمنية بأقل من 3 آلاف ريال، لكن المواطن يشتريه ب 5900 ريال، لأن شركة النفط تخفي حقيقة ان عدد كثير من السفن التي يتم بيع نفطها حالياً في السوق اليمنية مشترى بالسعر المخفّض..

وتواصل الاعلان ان النفط المباع هو بالسعر القديم، وهذا كذب وافتراء ستكتشفون حقيقته من واقع الجداول وبامكانكم مقارنة ما ورد في الجداول من معلومات من خلال العودة الى الموقع الاليكتروني لمؤسسة الموانئ وفتح نافذة حركة السفن على الرابط التالي لتتأكدوا من صحة ما كتبته في هذه الجداول..
https://yrspc.net/index.php/shipsmovement

أؤكد لكم جميعاً وللمجلس السياسي الاعلى اذا ما زال على عماه، وللجهاز المركزي للرقابة اذا ما زال على عماه، أن السفن النفطية المحتجزة حالياً لدى العدو قليلة جداً وكلها من شهر أبريل، وحمولاتها مشتراة بالسعر العالمي الجديد،

واذا كان هناك سفن محملة نفط بالسعر القديم، فهي ليست محتجزة لدى العدو أبداً، بل تحتجزها وتعرقل تفريغ حمولاتها شركة النفط اليمنية بنفسها في غاطس ميناء الحديدة، وأحدها سفينة قلوبال، المعرقل تفريغها في ميناء الحديدة منذ 45 يوماً، بدون مبرر، وسفينة اخرى تدعى كورونت ، وسفينة ثالثة تدعى كريمة معرقلة منذ 9 ايام،

فقط هذه السفن الثلاث هي ما تبقى في العالم بكله حمولاتها بالسعر القديم،
وقد وصلت الى الغاطس في اوقات سابقة، ولكن شركة النفط عرقلت تفريغها،
ثم جاءت بعدها سفن عديدة ديزل وبترول، مشتراة بالسعر الجديد، وتم تفريغ حمولاتها دون اي عرقلة تذكر،

وهكذا ستعرفون حقيقة اكاذيب شركة النفط وناطقها الرسمي، وذرائعهم للتمسك بالسعر القديم، فليس العدو هو المسؤول، بل شركة النفط، وليس للحصار واحتجاز السفن من قبل العدوان أي علاقة بذلك الكذب والذرائع، بل لشركة النفط وفاسدي الداخل فقط..
هذه هي الحقيقة التي يتكتمون عليها..

لنقل ان هذه الحقيقة صارت اكثر ثباتاً ووضوحاً منذ قرابة اسبوع.. بعد وصول آخر سفينة نفطية بالسعر القديم كانت محتجزة لدى العدو وتفريغها في الميناء، اما السفن الثلاث المعرقلة في الغاطس من قبل شركة النفط فيتحمل مسؤوليتها الفاسدون في شركة النفط وليس الشعب اليمني المطحون والمسحوق..

لماذا يضطر المواطن اليمني يا مجلسنا السياسي ان يدفع من جيبه فوارق مالية بملايين الدولارات لشركات النفط الفاسدة، اتقوا الله ولو قليلاً..
واذا كان هناك من يوحي اليكم بأن الفوارق يمكن الاستفادة منها في دعم الجبهات، فثقوا وانتم خير العالمين بذلك، أن الله في غنى عن مال الابتزاز والاستغلال والانتهازية..

تأملوا هذه الجداول، لتعرفوا انه منذ اسبوع وزيادة انتفى اي مبرر لشركة النفط للاستمرار في البيع بالسعر القديم.. فالسفن التي يحتجزها العدوان تاريخ وصولها الى المياه الاقليمية بعد انهيار اسعار النفط بأكثر من أسبوع..
بل صار لزاماً على الشركة أن تبيع بسعر اقل من 3 آلاف ريال..

ولربما من بعد اسبوع واحد قادم يصبح لزاماً عليها التوقف نهائيا عن سرقة ونهب جيب المواطن اليمني ،ومباشرة البيع بالسعر العالمي الأكثر انخفاضاً..

ومع افتراض ان شركة النفط -- وهو كذب اكيد -- تتحمل غرامات تصل الى 60 مليون دولار كما يدعي ناطقها الرسمي وبياناتها التي تستحمر وعي المواطن اليمني، فلمن، على الشركة ان تقوم بالتوضيح.. لمن ولماذا؟.. لا يوجد اي سفن نفطية تتعرقل في الميناء لتستحق ان يتم دفع غرامات لها.. الا السفن التي تعرقلها الشركة بنفسها لتبرر اكاذيبها وتضليلها للرأي العام..

ومع افتراض ان الشركة لا بد ان تدفع غرامات للهوامير الفاسدين، تحت مسمى الدمرج، فهل يعني ذلك ان تبيع بالسعر القديم، في حين أن الوضع لن يتغير، فهي تضيف الغرامات على السعر بحسب تكلفة الشراء سواء كان بالسعر القديم او بالسعر الجديد، وتلك النسبة تستطيع اضافتها دون ان يشعر احد على ثمن البيع بالسعر الجديد المخفّض..

اقرأوا بتمعن هذه الجداول التي حولتها الى صور كي يسهل تحميلها.. وستكتشفون الحقيقة.. واتقوا الله في المواطن.. فليس من حق احد ان يستغله بهذا الشكل الوقح والجرئ واللامسؤول..

اما السفن التي يحتجزها العدو فكلنا ندين ذلك، ونرفضه، ويا محمد البهلولي اتق الله ودع الكذب والفلسلفة الانتهازية التي تدافع بها عن الفاسدين.. ولا تقارني أبداً يا قليل الحياء بالفاسدين، أحمد سيف حاشد وعبدالوهاب قطران، فهما متاجران بالمبادئ، ومثلهما أنت حين تنبري بنفسك للدفاع عن الفساد والفاسدين والهوامير الذين يستغلون المواطن المسحوق..

وبالنسبة لي فلن تبلغ أنت وامثالك شراك نعلي في مستوى وطنيتي وصدق مواقفي ونشاطي الاعلامي في مواجهة الحصار والعدوان منذ بدايته وحتى اليوم..
لكني لن اكون منافقا ولا كاذباً كأنت.. ولا متزلفاً ومضللاً للحقيقة كأنت..

ولا يزال في دمي نخوة ، وفيني خجل وحياء كثيران، يمنعاني من مسايرة الكاذبين والفاسدين، وتسويق مبرراتهم حتى لو كانوا من كانوا..

فلي ضمير حيّ، لا يمكن ان اسمح لأي كائن على الارض باستغلاله أبداً وتسييحه بين نعال

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص