عاجل : شاهد الفلسطيني محمد دحلان مع كبار الضباط الاماراتيين محاصرين في ليبيا وموقعهم سيسقط خلال لحظات بيد الجيش واشهر كاتب امريكي يكشف التفاصيل

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بأنباء متداولة في أوساط السياسيين والنشطاء، عن احتجاز القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان المقرب من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، رفقة عدد من الضباط الإماراتيين وعناصر مخابرات أجنبية داخل قاعدة “الوطية” الليبية التابعة لحفتر والتي تحاصرها  بعد هزيمتها الساحقة لميليشيات حفتر وطردها من 8 مدن.

 

صيد ثمين

يشار إلى أنه قبل يومين تقدمت قوات حكومة الوفاق نحو مشارف قاعدة “الوُطية” في شمال غربي البلاد، في انتظار التعليمات باقتحامها، بعد قصف جوي شنته على قوات اللواء المتمرد خليفة حفتر المتمركزة هناك.

 

وقال المتحدث باسم القوات الحكومية الشرعية محمد قنونو، يومها إن سلاح الجو الليبي يستهدف بعدد من الضربات القتالية فلول مليشيات حفتر الهاربة داخل القاعدة الواقعة على بعد 140 كلم جنوب غربي طرابلس، وفق صفحة المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” العسكرية على فيسبوك.

 

وترددت هذه الأنباء بكثرة في أوساط السياسيين التونسيين، الذين اشاروا إلى أن الرئيس التونسي قيس سعيد طلبت منه الإمارات التوسط لدى حكومة الوفاق لتأمين خروج عناصرها بينهم دحلان، إلا أن حكومة الوفاق رفضت وساطة الرئيس التونسي بحسب ما ذكر بعض السياسيين في تونس.

فضيحة للإمارات ووساطة تونسية

من جانبه اتهم عضو مجلس النواب التونسي ماهر زيد، في منشور له على صفحته في فيسبوك الإمارات بالتواصل مع رئاسة الجمهورية في تونس، لضمان تهريب آمن لضباط إمارتيين المحاصرين في قاعدة الوطية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص