ما الذي تنبأ بحدوثه في السعودية جمال خاشقجي قبل مقتله ويحدث الأن

 

سلط برنامج “خارج النص” الذي بثّته قناة الجزيرة، الأحد، على كتاب الإعلامي السعودي الراحل جمال خاشقجي “رؤية مواطن 2030″، والذي تنبأ فيه بـ”تفكك” السعودية، وكان من أحد الأسباب التي أدت إلى تصفيته من قبل النظام السعودي.

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

والكتاب هو عبارة عن سلسلة مقالات كتبها خاشقجي في صحيفة الحياة السعودية تحت عنوان “2030. رؤية مواطن سعودي” قدم فيها رؤيته لاحتياجات المواطن السعودي الأساسية (اقتصاديا واجتماعيا)، معتبرا أنها بمثابة أولوية للمواطن السعودي تسبق ما تضمنته رؤية ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، من أفكار طموحة.

واضطر خاشقجي إلى طباعة الكتاب في القاهرة، بعد منعه في السعودية، حيث قدم فيه 14 مطلبا تندرج جميعها تحت عنوان “جودة الحياة”، وهي في مجملها مطالب اقتصادية واجتماعية اعتبرها الكتاب بديهية وأساسية ومكملة لرؤي 2030 التي أطلقها محمد بن سلمان.

وتضمنت تلك المطالب توفير السكن والوظيفة وتعليم منافس وأمان صحي وأرصفة ومواقف للسيارات وملاعب لكرة القدم وحدائق عامة، بالإضافة إلى حق الحصول على المعلومة والمشاركة في القرار المحلي.

وتضمن الكتاب أيضا انتقادا مبطّنا لرؤية محمد بن سلمان، حيث كتب: “لقد قلبت نص رؤية 2030 أبحث فيه عن المشاركة الشعبية ولكن لم أجدها وتمنيت لو جرى تضمينها بشكل أو بآخر فهي السبيل في تحقيق الرغبة المشتركة في وطن طموح، مواطن مسؤول”.

كما تنبّأ خاشقجي في كتابه الأخير بـ”تفك” السعودية، بعد فقدانها لموروثها الثقافي والديني (والذي بات مهددا بسبب سياسات ولي العهد الجديد)، حيث كتب خاشقجي: “هذه الهجمة، لو حققت مقاصدها، ستفقد السعودية موروثها الذي صنعها، ذلك الإسلامَ الإيجابيَّ الإصلاحيَّ الذي يحيي النفوس ويحركها للبذل والعمل، والجهاد أيضاً، لا إسلاماً ميتاً مهمشاً ضعيف التأثير… ولو فقدنا الموروث فالوحدة مهددة، فهذه الوحدة صنعها ذلك الموروث، ولن تبقى الأمة، إذ ستعود من بعدها إلى هوياتها الصغيرة الضئيلة”.

وتقول المعارضة السعودية مضاوي الرشيد، الأستاذة في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، إن مقالات جمال خاشقجي كانت تعتبر كمنافسة لرؤية 2030 التي تقدم بها محمد بن سلمان. فـ”عنوان الكتاب رؤية مواطن، هو أمر لا يوافق عليه محمد بن سلمان، حيث إن الجميع في السعودية يجب أن يعلق الأمل على رؤيته هو وليس رؤية أي شخص آخر”.

فيما يرى محمد مختار الشنقيطي، أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان، أن كتاب رؤية مواطن كان حديثا إلى السلطة السعودية بـ”سقف منخفض جدا، وهو دعوة للإصلاح، ليس الإصلاح السياسي لأن جمال كان حذرا جدا من أن يخوض في المحرمات السياسية في السعودية، ولكنه دعوة إلى تحسين الأداء الاقتصادي والاجتماعي والعمراني في السعودية من شخص يأس من إصلاح البناء”.

يُذكر أن جمال خاشقجي تعرض للاغتيال في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018، حيث اتهمت أنقرة النظام السعودي بتصفيته، مشيرة إلى أن أوامر الاغتيال صدرت من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، وهو ما نفته الرياض، التي أكدت أن سبب الوفاة يعود إلى “مشاجرة” داخل القنصلية السعودية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص