يحدث في اليمن الكمامات تختفي من الصيدليات والشعب لايلبسها وصيدلي يكشف في اللغز؟

 رغم الحرب وتداعياتها وما خلفته من كوارث في اليمن، لم يتوقف اليمنيون عن متابعة مستجدات فيروس كورونا المتفشي في معظم دول العالم، بالرغم من عدم إعلان تسجيل أي حالة إصابة بالفيروس حتى اليوم. وبسبب حالة الذعر التي سببها انتشار فيروس كورونا في الدول المجاورة، زاد إقبال اليمنيين على شراء الكمامات، التي نفدت من الصيدليات وبات الحصول عليها شبه مستحيل، وإن توفرت تكن بأسعار خيالية. وأوضح عدد من الصيادلة اليمنيين لـ"العربي الجديد" أن الكمامات لم تعد متوفرة بسب الإقبال المتزايد على شرائها خوفاً من انتشار فيروس كورونا المميت.

 

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

 

وأوضح محمد أن الصيادلة يقومون بشراء الكمامات من الأسواق السوداء بأسعار مرتفعة، ويتم بيعها في الصيدليات بأسعار مضاعفة، مشيراً إلى أن ذلك يجعل أغلب اليمنيين غير قادرين على شرائها. في ذات السياق، يقول المواطن أنور أحمد لـ"العربي الجديد" إنه لم يحصل على أي كمامة بعد رحلة بحث طويلة، مشيراً إلى أنه لم يحصل سوى على قطعة قماش تمت صناعتها في مصنع الغزل والنسيج، الذي وجهت حكومة جماعة الحوثيين في صنعاء (غير المعترف بها دولياً) بإعادة افتتاحه لكي يغطي احتياجات السوق من الكمامات، بسبب نفاد الكمامات المستوردة من الأسواق.

يوضح أنور أن تلك الكمامات التي حصل عليها تسبب له التعب، خصوصاً وأنه يعاني من ضيق التنفس، مشيراً إلى أنه بات قلقاً من انتشار فيروس كورونا، في ظل ضعف النظام الصحي في البلد وعدم توفر الإمكانات لمواجهة هذا الفيروس. وكانت حكومة الحوثيين قد وجهت بإغلاق المدارس والجامعات وقاعات الأعراس خوفاً من انتشار فيروس كورونا، وأعلنت تخصيصها لمطار صنعاء و"مستشفى زايد" كجهتين للحجر الصحي، في حال تم اكتشاف أي إصابات بالوباء.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص