هام وخطيرالاعلان عن إصابة أول مسؤول يمني رفيع بفيروس كورونا وهو الآن يحتضر في العناية المركزة ووفاته تنذر تغير كبير للحرب في اليمن (تفاصيل حصرية)

كشفت قيادات جنوبية في الإمارات، عن تدهور الحالة الصحية لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، وخضوعه لعناية مركزة في مستشفى الشيخ زايد العسكري، في أبوظبي وسط تكتم طبي وإعلامي على طبيعة العارض الصحي الذي استدعى دخوله المستشفى.

ونقلت مصادر مقربة من قيادات جنوبية أن “المستشفى لا يسمح بزيارة الزبيدي في الجناح الطبي الذي يرقد فيه وعدد من كبار الشخصيات في الإمارات”. وأن “الجناح الطبي يشبه الحجر الصحي”. مرجحة أن “يكون مخصصا لمن أصيبوا بفايروس كورونا المستجد (كوفيد-19)”.

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

 

وفقا للمصادر نفسها، فإن “أنباء أولية تفيد بأن الزبيدي أصيب بفايروس كورونا لدى مرافقته الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في نادٍ ليلي”. رجحت أن يكون نادي “ساكس” في فندق “الرويال ميريديان”، أفخر النوادي الليلية في قلب أبوظبي، مع عدد من القيادات الإماراتية والجنوبية.

 

ولم يسجل الزبيدي أي ظهور سياسي أو إعلامي بعد 24 فبراير الفائت، وهو تاريخ أخر ظهور إعلامي له عبر نشر برقية تهنئة لأمير الكويت بحلول اليوم الوطني لدولة الكويت وذكرى التحرير، وبرقية عزاء في وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك.

 

كما لف الغياب اللافت الشيخ محمد بن زايد عن مشهد الفعاليات والأنشطة السياسية، باستثناء أخبار معلبة تُبث عبر وسائل الإعلام الإماراتية عن تهانٍ وتعازٍ بعثها، وتغريدات على “تويتر” متباعدة في تاريخ نشرها بخلاف وتيرة النشر اليومية المعتادة في حسابه التدويني.

 

وكان أخر ظهور رسمي له متلفز في 24 فبراير الفائت، في معرضي “يومكس” و”سيمتكس” 2020م لتقنيات وأنظمة الطائرات التجسسية والاستطلاعية، ثم نشر خبر لقائه مدير برنامج الأغذية العالمي في 5 مارس، بالتزامن مع شيوع أنباء أصابته بالفايروس، دون نفيها رسميا.

 

لكن متابعة تغريدات المقربين من محمد بن زايد، توحي بما يؤكد إصابته، ومنها تغريدة لحمد المزروعي في 24 فبراير “اللهم نسألك حسن الخاتمة”، ثم تغريدة في 6 مارس “يعل تبطي سنينك” مرفقة بصورة محمد بن زايد، ومثلها تغريدة ليعقوب الريسي “لا تنسوه من الدعاء”.

 

وفي حين تصدر واجهة الأحداث والمناشط الرسمية للدولة في الإمارات، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تصدر واجهة التعليق على مجريات الأحداث في عدن وجنوب اليمن، الرجل الثاني للإمارات، هاني بن بريك.

 

إجمالا، برز في مقابل الغياب اللافت للزبيدي عن المشهد، حضور باهت لقيادات من الصف الثاني للمجلس، باستثناء تصدر “تويتري” لنائب رئيس المجلس هاني بن بريك، واجهة التعليق على تطورات الأحداث في عدن، وأخرها منع عودة قيادات في المجلس من الأردن إلى عدن.

 

وبدا لافتا غياب أي ذكر لعيدروس الزبيدي في تغريدات نائبه في رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وتمثيل الإمارات، هاني بن بريك، ونشره تغريدة وحيدة عن فايروس كورونا، قال فيها: “تصاب وزيرة في بريطانيا بالفيروس وتقوم بمخاطبة الشعب بما عملت من احترازات”.

 

مُنتقدا التكتم على الإصابات بالفايروس ومُقللا من آثار إعلانها مهما كان نوع الشخصية، قائلا: “وفي بلداننا الشرقية كأن الإصابة بهذا الفيروس عيب فتتكتم بعض البلدان عن عدد الإصابات ظنا أن هذا يجعلها دولة متقدمة، التقدم فيما أعددت للكوارث وليس في التعتيم”.

 

ويرى مراقبون في هذا الغياب اللافت لكل من محمد بن زايد وعيدروس الزبيدي “تفسيرا أوليا” لما اعتبروه “الحزم السعودي تجاه الانتقالي وقوات الحزام الأمني والنخبة التابعة له والمدعومة إماراتيا، وكبح تغذيتها الاضطراب في عدن وجنوب اليمن عموما، وعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض”.

 

ولا يستبعد مراقبون أن يكون قرار السعودية بمنع عودة قيادات في المجلس الانتقالي الجنوبي من إلى عدن، وإعلان الإمارات “تأييد إجراءات الرياض وجهودها لتنفيذ اتفاق الرياض”، جاء بعد التحقق من إصابة الشيخ محمد بن زايد وعيدروس الزبيدي بفايروس كورونا.

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص