هام : كورنا بشكل مخيف وغير متوقع ينتشر بالسعودية والسلطات تعلن عن رقم مخيف وصادم للمصابين وتحذر المواطنيين

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

span style="color: rgb(34, 34, 33); font-family: "Droid Arabic Kufi", Arial, Helvetica, sans-serif; font-size: 16px;">أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الجمعة، عن تسجيل 17 حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا الجديد (كوفيد 19).
وأوضحت الوزارة أن الحالة الأولى لمواطن كان مخالطًا لحالة مصابة أعلن عنها سابقاً، وهو معزول في منشأة صحية في مدينة الرياض. وأن الحالة الثانية لمقيم قادم من البرتغال عبر تركيا، وتم عزله في منشأة صحية في مدينة الرياض.
وقالت وزارة الصحة إن الحالة الثالثة لمواطنة قادمة من إيران عبر سلطنة عمان، ومعزولة حاليًا في منشأة صحية في الأحساء. وإن الحالة الرابعة لمواطنة قادمة من تركيا عبر لبنان، حيث قضت في لبنان 5 أيام، وكانت لديها أعراض من ليلة وصولها إلى لبنان، بعد أن قضت قبلها 6 أيام في تركيا، وقد تم عزلها في منشأة صحية في مدينة جدة.
وأشارت الوزارة إلى أن الحالتين الخامسة والسادسة لمواطنتين سعوديتين قادمتين من العراق، وهما معزولتان في الحجر الصحي في محافظة القطيف، وهما من دون أعراض.
وأضافت الوزارة أن هناك 11 حالة إصابة جديدة من الجنسية المصرية، وهم موجودون في الحجر الصحي في مكة المكرمة، وليس لديهم أعراض، وهم من المجموعة ذاتها، المخالطة للزائر المصري، التي أعلن عنها خلال الأيام الماضية.
وذكرت أنه بإضافة حالات الإصابة الـ 17 الجديدة، يصبح مجموع حالات الإصابة المسجلة بفايروس كورونا الجديد داخل المملكة 62 حالة، جميعها موجودة في العزل الصحي، ويجري تقديم الرعاية الصحية لها وفق الإجراءات المعتمدة. كما أعلنت الصحة أمس عن تعافي أول حالة إصابة من فايروس كورونا الجديد.
وأهابت الوزارة بكل من كان في دول ينتشر فيها فايروس كورونا الجديد، التواصل فورًا مع مركز «اتصال الصحة 937».
كما دعت إلى ضرورة التواصل معها في حال رغبة أي شخص في الاستفسار عما يخص الفايروس، مشددة على أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية، وعدم الانسياق وراء الشائعات.


 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص