تعرف على المشروب السحري البسيط يفتت الحصى ويقضي على آلام الكلى إلى الأبد يستخدم لمره واحدة فقط

 

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

الخبر الذي صعق السعوديين بالفيديو اليهود يغزون قصر الملك سلمان وهذا مايفعلونه داخله (صور)

 

تعرف على البديل الذي اطاح بتطبيق وتساب وبدأ العالم يتجه اليه (تفاصيل)

 

عاجل : الجوازات السعودية تعلن عن منع المغتربين من السفر وتكشف السبب ؟

 

شاهد بالفيديو ما الذي حدث فجر اليوم في محافظة الجوف وغير موازين المعركة وفاجئ الحوثيين ؟

 

ورد الان : جماعة الحوثي تعلن عن حل جهاز الامن السياسي والقومي والمفاجأة في الجهاز البديل ؟

 

هام وخطير : تناولك هذا الطعام يصيبك بفيروس كورونا بشكل مباشر ووكالة رويترز تحذر (تعرف عليه)

 

هام وخطير : المتحدث بأسم الحوثيين لاول مره يرعب التحالف ويكشف عن 4 اسلحة جديدة وغير متوقعة ستغير موازين المعركة بشكل جذري (تعرف عليها )

 

دبلوماسي : يكشف عن الكارثة الغير متوقعة التي ستحدث في الجوف ومأرب وماهو المخطط الجديد في اليمن ؟

 

شاهد ما الذي فعله الحوثي داخل أحد المدن السعودية وافزع سكانها (صور)

 

 

هام : امريكا تعرض 15 مليون دولار مقابل رأس هذا القيادي الخطير الذي يتواجد في قلب صنعاء (تعرف من يكون)

 

 

class="story_text" style="margin: 0px 0px 30px; padding: 0px; color: rgb(65, 64, 66); font-size: 18px; line-height: 32.4px; font-family: "helvetica neue w23 for sky reg";">خرج مُعظم حصى الكِلى من الكِلية عبر الحالبين إلى المثانة فالإحليل، لتُطرَح خارج الجسم مع البول دون الحاجة إلى أيّ إجراء طِبيّ. ويقتصر العلاج عادةً على إعطاء مُسكّنات الألم بمُختلف أنواعها، وذلك لتخفيف الألم المُصاحِب لخروج الحصى. ويبقى شُرب الكثير من الماء أنجح الوسائل لتسهيل خروج حصى الكِلى. وهنالك أيضاً أنواعٌ مُعيّنةٌ من الأعشاب تُستخدم لتفتيت الحصى، أو تسهيل خروجها، أو تخفيف الألم المُصاحِب لها. أمّا هذه الخلطات الطبيعيّة فهي كالآتي:
تناول عصير اللّيمون وزيت الزّيتون: وهي خلطة منزليّة تقليديّة تُستخدم للتخلُّص من حصى الكِلى وحصى المرارة كذلك. وترجع الفائدة المرجوّة منها إلى الخصائص العلاجيّة العديدة لزيت الزّيتون، بالإضافة إلى احتواء عصير اللّيمون على حمض السّيتريك الذي يعمل على تفتيت حصى الكِلى المُتشكلّة من تجمُّع الكالسيوم ومنع تكوُّنها. يستخدم هذا الخليط بإضافة أربع ملاعق من زيت الزّيتون إلى أربع ملاعق من عصير اللّيمون، وشرب الخليط لمرّتين أو ثلاث مرّاتٍ يوميّاً لمُدّة ثلاثة أيّام، مع الحرص على شُرب كميّات كبيرة من الماء بعد تناوله. استخدام نبتة عنب الدّب: إذ تُساهم هذه النّبتة في التّخفيف من الألم المُصاحِب لحصى الكِلى، وتعمل أيضاً على تطهير المسالك البوليّة، بالإضافة إلى دورها في مُقاومة أيّ التهاب قد ينتج من تجمُّع هذه الحصى. وللحصول على نتائج جيّدة يُنصَح عادةً بتناول ما مقداره 500ملغم من هذه النّبتة مرّتين يوميّاً. تناول خلّ التّفاح: ويتمّ الاستفادة في هذه الحالة من التّأثير الكيميائيّ لخلّ التّفاح في جعل البول والدّم أكثر قاعديّة، ويعمل بذلك على تفتيت حصى الكِلى. ويُستخدَم بإضافة مِلعقة منه وملعقة من العسل إلى كوب من الماء الدّافِئ، وشُرب الخليط عدّة مرّات في اليوم. تناول بذور وعصير نبات الرمّان: إذ إنّ له دورٌ كبيرٌ في التَخلّص من حصى الكِلى. ويُنصَح عادةً بشرب كوبٍ كاملٍ من عصير الرمّان، أو بتناول حبّة كاملة منه. استخدام جذور نبات الهندباء: إذ تعمل على تنظيف المسالك البوليّة، بالإضافة إلى دورها في تخفيف الألم المُصاحِب لحصى الكِلى. وينصح بتناول حوالي 500ملغم منها مرّتين يوميّاً. استخدام أوراق نبات القرّاص: إذ تعمل على منع تجمّع البلّورات، وبالتّالي الحدّ من تكوّن الحصى، وتساهم كذلك في مُقاومة الالتهاب، ولها دورٌ كبيرٌ أيضاً في زيادة نسبة الماء المُتدفّق إلى الكِلى والمثانة مُحسّنةً بذلك من إدرار البول. تُستعمل هذه العشبة بصُنع شاي من هذه الأوراق وشرب كوبين أو ثلاثة منه يوميّاً لعدّة أسابيع. تناول الشّاي المصنوع من نبات الرّيحان: فله دورٌ كبيرٌ في المُحافظة على صحّة الكِلى، ويُساهم في عمليّة خروج الحصى منها. تناول نبات البطّيخ: إذ يعمل على تسهيل خروج حصى الكِلى نظراً لاحتوائه على كميّات كبيرة من الماء، بالإضافة إلى وجود عنصر البوتاسيوم فيه الذي يعمل على تنظيم مُستوى الحموضة في البول. شرب العصير المصنوع من نبات الكرفس: إذ يُساعد على التّخفيف من الآلام المُصاحِبة لتجمُّع حصى الكِلى، وذلك لأنّه يعمل على إرخاء عضلات الحالبَين. ويُساهِم أيضاً في التخلّص من السّموم التي تُساعد على تكوّن الحصى. بالإضافة إلى خصائصه كمُدرٍّ للبول، وبذلك يُساعد في عمليّة خروج الحصى من الكِلى. تناول نبات الفاصولياء: وتُستخدَم بغلي حبوب الفاصولياء وترك الماء حتّى يبرد، ومن ثمّ شُرب ماء الغلي لعدّة مرّات يوميّاً، مع الحرص على عدم تركه لأكثر من 24 ساعة، إذ يفقد عندها خصائصه العلاجيّة. تناول نبتة ذيل الفرس: ويرجع استخدامها للاستفادة من تحسينها لإدرار البول، وذلك بشُرب أربعة أكواب من الشّاي المصنوع منها يوميّاً.

 

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص