الكاتب الشهير مراون الغفوري : يكشف عن كارثة حلت باليمن وما الذي سيحدث خلال الايام القادمة (تفاصيل)

قال الكاتب المعروف مروان الغفوري الحرب والشرعية  تخلتا عن اليمنيين وتركتا لهم الصراع والفوضى وما ينتج عنهما.

واكد الغفوري ان الشرعية لم تعد مشروعاً للدولة. ضلت طريقها وأصبحت مشروعاً منفصلا عن موضوعه. الحرب، من جهتها، فقدت معناها المتعارف عليه بحسبانها عملية شاملة تهدف إلى إحداث تغييرات استراتيجية.

 

اقراء جديد اخبار الحياد نت

بيل غيتس اغنى رجل في العالم يكشف عن كارثة ستحدث في العالم خلال الايام القادمة ضحايها اكثر من فيروس كورونا

شاهد بالفيديو ميشال حايك يتحدث عن انفجار مرفأ لبنان والضحايا قبل حدوثه ب 6 أشهر

الفنانة إليسا تظهر وتنشر حجم الدمار الذي حدث لمنزلها وعدد الفتلى من الفنانيين والنجوم اللبنانيين

 

 

 

واضاف بالقول :"  تخلت الحرب والشرعية عن اليمنيين وتركتا لهم الصراع والفوضى وما ينتج عنهما. التحقت الأحزاب اليمنية بحفلة اللصوص والمجرمين، وانشغل حزبان كبيران في محافظة تعز، المحافظة الأكبر، بالصراع حول الغنيمة والنفوذ. تشبث حزب الإصلاح بفكرة كاذبة عن الدولة، وتشبث التنظيم الناصري بكل التنظيمات المسلحة المتطرفة معتقداً أنها ستعينه في الصراع ضد خصمه. استطاعت الإمارات تصفية أي شكل للنشاط الحزبي في مدن الجنوب، وصل الأمر حد تجريم أي فكرة عن السياسة القائمة على نظام حزبي. إذ سبق لمدير أمن عدن أن توعد باقتحام مقرات كل الأحزاب. تمالأ الاشتراكي مع التشكيلات العسكرية الممولة إمارتياً، وذهب الناصري يعمل مع التنظيمات الإرهابية، أما الإصلاح فسلك طريقاً آخر: اندفع إلى الجيش والمال، وبسط نفوذه داخل هذين الحقلين، وراح يمارس اللصوصية مدعياً أنه رجل الدولة وحارس المؤسسة.

 

وتابع بالقول :"  وإذا كان الناصري قد ذهب ليلهو مع القتلة فإن الإصلاح راح يقامر مع أصدقائه اللصوص، وصار واحداً من ذلك الطابور الدولجي الأنيق. قال محافظ سابق لتعز إنه التقى القادة الاشتراكيين في المدينة وعرض عليهم العمل معه. فهم ـ كما قال ـ الفئة الوحيدة التي نأت عن الصراع حول الغنيمة، ولم تقاتل من أجل تركة الرجل القتيل. إلا أنه، قال، عندما ذهب إلى عدن وجد اشتراكيي تلك الأرض يلبسون زي اللصوص، ويضعون البنادق على الأكتاف على طريقة القتلة المأجورين

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص